اسلاميات

من هو اخر شهيد في كربلاء

من هو اخر شهيد في كربلاء، وقد تعتبر معركة الطف واحدة من أبرز المعارك التي حدثت قديما والتي فيها العديد من العبر، وهذا ما دعا للتعرف على أخر شهيد في معركة الطف ومن يكون بالتحديد، حيث هناك الكثير من الاحداث والوقائع المختلفة التي حدثت بين مجريات المعركة، حيث أنها امتدت على فترة عدة أيام وبالتحديد أو واقعة المعركة كانت مستمرة لمدة ثلاثة أيام متواصلة، وتعتبر كربلاء من المدن العراقية التي صارعة الكثير من الأحداث على مر العصور من معارك وساحة حرب، وتقع في منطقة الفرات الأوسط والتي تعد من أهم وأعظم المدن المقدسة عند الطائفة الشيعية.

من هو اخر شهيد في كربلاء

حيث يوجد العديد من الأشخاص الذين يتسائلون حول من هو أخر شهيد في كربلاء وكان شهداء تلك المعركة التي وقع فيها أهم الشخصيات في دولة العراق منها الحسين بن علي وعبدالله بن الحسين، حيث يعد الهفهاف بن المهلب الراسبي أحد أهم الشخصيات التي أحدثت أثر كبير عند أهل الشيعة حيث كان من أصحاب الامام حسين بن علي المقربين فقد كان دوما بالقرب منه، فعندما قتل الامام الحسين في هذه المعركة أراد الثأر له ولكن كانت المعركة على قيد الانتهاء وقام بالقتال ما أدى الي استشهاده وكان هو أخر شهيد في هذه المعركة في مدينة الكربلاء هو الهفهاف بن المهند الراسبي الازدي البصري، فقد ولد في مدينة البصرة وتوفي في العاشر من شهر محرم في السنة الواحد وستون الهرجية وبالتحديد بالميلادي فكان في شهر أكتوبر من عام ستمة وثمانون ميلادي.

معلومات عن معركة الطف

حيث أن المعركة تعرف أيضا باسم معركة كربلاء وقد وقعت في تاريخ اليوم العاشر من شهر محرم من سنة واحد وستون هجري، وهو التاريخ الموافق لليوم الثاني عشر من شهر اكتوبر من عام ستمة وثمانون ميلادي، واستمرت واقعة المعركة لمدة ثلاثة أيام في مدينة كربلاء، وهي واحدة من أبرز المدن في العراق، وقد وقعت المعركة بين كل من الحسين بن علي بن أبي طالب ابن بنت النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وبين جيش تابع ليزيد بن معاوية.

من هو الهفهاف الراسبي ويكيبيديا

ويبحث الكثيرون من أجل التعارف على شخصية الهفهاف الراسبي، وهو الهفهاف بن المهند الراسبي، حيث أنه من أصحاب الإمام الحسين بن علي، وشارك في العديد من المعارك البارزة والمختلفة والتي كانت أبرز هذه المعارك وهي، معركة الجمل ومعركة صفين ومعركة النهروان ومعركة كربلاء، وعرف على الهفاف بأنه واحد من أشجع الفرسان وأكثرهم بصيرة، وهو من أهل الشيعة، وحضر  الهفاف مع الإمام علي حروبه الثلاثة الى أن قتل أخيرا في كربلاء.

(Visited 27 times, 4 visits today)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى